الرئيسية / اخبار جهوية / ابن كيران يحرج نفسه والعائلة الحاكمة: هناك حكومتين بالمغرب واحد علنية وأخرى غير معروفة

ابن كيران يحرج نفسه والعائلة الحاكمة: هناك حكومتين بالمغرب واحد علنية وأخرى غير معروفة

image_pdfimage_print
print
الكاتب : وطن  hakikanews.net

10998366_1641313016103686_957425110823935538_n

فجر رئيس مفاجأة بإقراره وجود حكومتين في واحدة علنية وأخرى غير معروفة تتخذ القرارات الكبرى.

فيما تساءل السياسي المعروف عبد الله البقالي عن دور في الصراع الحزبي القائم في البلاد.

ومع اقتراب الانتخابات التشريعية المرتقبة في بداية أكتوبر المقبل، بدأت بعض الأحزاب تحس بما تعتقد أنه تفضيل “المخزن المغربي” (السلطة التقليدية) لحزب الأصالة والمعاصرة على باقي الأحزاب.

وكان وزير الخارجية السابق سعد الدين العثماني من الأوائل الذين رفعوا صوتهم عاليا هذه الأيام في دوة في مدينة سطات المغربية منبها الى الى عودة “التحكم” في المشهد السياسي في البلاد. ونبه الى الدعم الذي يتلقاه حزب الأصالة والمعاصرة.

وقال بمحاولة بعض الجهات النافذة في البلاد التحكم في الحياة السياسية وإنشاء حزب على طريقة تونس إبان مرحلة الدكتاتور زين العابدين بنعلي.

وفي لقاء حزبي أمس السبت مع شبيبة حزبه العدالة والتنمية، قال رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران “إن حزب الأصالة والمعاصرة  “سينتصر في الانتخابات المقبلة لأن هذه هي مصلحة البلد ومصلحة الدولة الرسمية التي يرأسها الملك محمد السادس، وليس تلك التي لا ندري من أين تأتي قراراتها وتعييناتها”.

وقال بنكيران إن نتائج الانتخابات المقبلة لا تخيفه لأن حزبه إذا لم يفز فيها فلن يتبخر. إلا أنه أضاف بأن مسؤولية الملك تاريخية، في إشارة إلى الاستحقاق القادم، معتبرا أن أي إرباك للتجربة المغربية سيكون مأساويا. وفي لغة تحذيرية قال رئيس الحكومة مشيرا إلى نتائج  الاستحقاقات القادمة: “إما نجاح حقيقي وإلا فالكل سيؤدي نتائجه وعواقبه”.

ولم تقتصر الانتقادات من حزب العدالة والتنمية، بل صدرت من أعرق حزب سياسي في البلاد وهو حزب الاستقلال. وانتقد الأمين العام لهذا الحزب وهو حميد شباط “التحكم” الذي بدأت تسجله السياسة المغربية، منتقدا تدخل السلطات الى صالح حزب الأصالة والمعاصرة.

لكن زميله في المسؤولية الحزبية وهو النائب البرلماني عبد الله البقالي ونقيب الصحافيين المغربية فقد ألمح أمس السبت في ندو سياسية الى دور القصر الملكي. وتساءل  إذا ما اختار الملك أن يكون طرفا في النزاع السياسي القائم حاليا بين قوى “التحكم” والأحزاب السياسية الأخرى، مضيفا قوله:” أتساءل إذا كانت المؤسسة الملكية معنية بهذا التحكم؟”.

 

وأكد البقالي أن صورة الصراع ليس واضحة تماما، على اعتبار أنه تم تسويق صورة مزيفة، “والذي عمل على تسويق هذه الصورة نجح على كل حل في إلهائنا عن النقاش الذي يجب أن يكون” يضيف البقالي. ورفض الاكتفاء بانتقاد حزب الأصالة والمعاصرة وأمينه العام إلياس العماري  مشددا على وجود “مؤسسة قوية هي التي تدير هذا الصراع وتستفيد من النقاش الدائر حوله”.

 

ولم ينخطر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الجدل السياسي وهو من الأحزاب التاريخية رغم أنه فقد وزنه السياسي مؤخرا. والتزم أمينه العام إدريس لشكر الصمت دون الإدلاء بتصريحات حول ما يروج عن تحكم “المخزن المغربي” في السياسة العامة للبلاد قبل الانتخابات التشريعية يوم 7 أكتوبر المقبل.

شاهد أيضاً

إستهداف دواوير بتازارين في إطار قافلة طبية متعددةالتخصصات بإقليم تازة تازارين .. عبدالحق خرباش/16.14/07.12.2019

إستهداف دواوير بتازارين في إطار قافلة طبية متعددةالتخصصات بإقليم تازة تازارين .. عبدالحق خرباش/16.14/07.12.2019 استفاد1155 ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *