الرئيسية / اخبار عامة / نمنحه شارة الأمية الصحافية. حتى التربوية .المكتب الإقليمي للنقابة المغربية بتاريخ : 04 دجنبر 2016 للصحافة و الإعلام المكتب الإقليمي ـ تازة ـ

نمنحه شارة الأمية الصحافية. حتى التربوية .المكتب الإقليمي للنقابة المغربية بتاريخ : 04 دجنبر 2016 للصحافة و الإعلام المكتب الإقليمي ـ تازة ـ

image_pdfimage_print
print
المكتب الإقليمي للنقابة المغربية                                     بتاريخ : 04 دجنبر 2016

للصحافة و الإعلام

المكتب الإقليمي ـ تازة ـ

 

بـــيــــــان

filemanager

 

إن المكتب الإقليمي للنقابة المغربية للصحافة و الإعلام بتازة المجتمع استثنائيا يومه الأحد 04 دجنبر 2016 ، بعد وقوفه على الوضع الذي وصل إليه المشهد الإعلامي المحلي من خلال بعض من يدعون الانتساب إليه من سلوكات لا تشرف الإعلام و الإعلاميين و أخلاقيات مهنة الصحافة التي هم بعيدون عنها كل البعد ، و يدعون الانتساب إليها من باب الحاجة ليس إلا ، بل و الأدهى من ذلك أنهم يسيؤون لهذا الجسم من خلال بعض التصرفات التي لا تنم عن حس وطني و مهني .

 

و بعد دراسته للمقال المنشور بأحد المواقع الإلكترونية المحلية بتازة بتاريخ 03 دجنبر 2016 .

 

خلص المكتب الإقليمي إلى ما يلي :

1 ـ تنديده باللغة القدحية الاستعلائية التي صدرت عن صاحب المقال و التي تنم عن عقلية متحجرة لشخصية غير متوازنة مريضة بسلطة الأنا و التحكم و غياب الالتزام الأخلاقي .

2 ـ إذا كان صاحب المقال بادعائه الترفع على منح الشرف للآخرين و بهذا التعبير القدحي المنحط قد أبان عن إفلاسه ، و نحن من جهتنا إذا كان صاحب المقال بادعائه الترفع على منح الشرف للآخرين و بهذا التعبير القدحي المنحط قد أبان عن إفلاسه ، و نحن من جهتنا نمنحه شارة الأمية الصحافية بل و حتى التربوية التي لم تؤهله للارتقاء في السلم الوظيفي فما بالك الإعلامي .بل و حتى التربوية التي لم تؤهله للارتقاء في السلم الوظيفي فما بالك الإعلامي .

3 ـ يعتبر المكتب الهجمة الشرسة بالكلمات النابية التي وردت في المقال ، في حق مجموعة من الزملاء الصحافيين انحطاطا أخلاقيا ، و وهما يعتقده صاحب المقال الذي صدق أنه بالفعل “جنرالا” ، كما يوصف …. ، فاعتقد نفسه مصدقا أحجية تقال من باب …. ، أنه جنرال بحق و حقيق .

4 ـ يعتبر المكتب الإقليمي أن حامل الكاميرا هو جزء لا يتجزأ من الجسم الصحافي ، و هو أشرف و أنبل ممن يلج المصالح و الاجتماعات و الأنشطة … و يده فارغة من كل شيء .

5 ـ يؤكد المكتب الإقليمي أن خلق النقابة المغربية للصحافة و الإعلام جاء كرد عملي لإصلاح المشهد الإعلامي الوطني و الجهوي و الإقليمي و المحلي و تطهيره من هذه العقليات المتحجرة التي لا تعرف في الإعلام و الصحافة سوى لغة “الكرمومة” ، و لا يهمها لا الإقليم و لا الوطن و لا البناء ، بل تروم الهدم لغة ليخلو لها الجو على قول المثل العربي “خلا لك الجو فبيضي و اصفري” ، و لكننا نقول لها ، هيهات تم هيهات ، فالشرفاء بالمرصاد للتصدي بحزم لهاته العقليات المرضية .

 

شاهد أيضاً

المخطط العملي للموسم الشتوي 2019/2020

عبدالحق خرباش.. مدير النشرل حقيقة نيوز.نت /21.11.2019س.. 09.00 عملت عمالة إقليم تازة ، ضمن المخطط ...

2 تعليقان

  1. من اقوال العلج الحامل لشهادة الامية
    كيقول ” كراقب المدينة بالثانية” كتبها في حجاية فصندوق ديالوا
    من شدة تضييق الخناق عليه من طرف العامل القيدوم سي محمد فتال قال العلج” العامل اجديد انسطي عليه ” يعني بغا لبزيزلة”
    قال في الامن ” انا كندافع عليكم ديموا”
    في عهد سي عبدالغني الصبار وفعلا صبار” قال العلج ” انا لمخليتش العامل يهود لخفل الحدث التازي بالغرفة انذاك”
    قال في سي عبدالعالي الصمطي ” عييت مانكتب مبغا عيطلي
    كان خلاف بينه وبين صديقه انذاك دابا راهم صحاب ” قال العلج انا بعد مصاحب مع الكاتب العام اي بدراوي لايخرج سربسو على خير ” وصاحبي مصحب غي مع الباشا السابق
    حللو اقواله كلها تعبر على ما جاء به البيان
    الكاتب عبدالحق خرباش

  2. الصراب … اعدم احساسه الحقيقي بالتلميذ وظن انه عبقري
    اسس الهارب من القسم الى عالم الكتابة تحت سقف منهة الشقاء ، ورق وثاق به عياد ابلال والعوفي وقالوا باسم الله نتوكل على الله ، وشخصان لهما وزنهما الفولاذي في فن الكتابة والفنون بشتى تلاوينهما ، واصدرالهارب من تادية الواجب المؤدى عنه من قبل وزارة التربية الوطنية بدعوى انه يكتب عددين من الورقية المسماة انذاك “جهتي برس” وتجهل الاسباب الحقيقية لفرار من يحملا هم المجتمع من الورقية “جهتي برس” عياد ابلال والعوفي ” وبدا الهارب يتابع مسيرته الكتابية وكلها كانت عبارة عن النفخ الغير مبرر وبدون ارقام وكان عدد عنوانه انذاك ” المخزن كيقطع السباط والمنتخب في الكاط الكاط ” والعدد موجود مع اعداد اخرى ، بعدها بدا يتاخر في النشر لمدة كان تصل الى اربعة اشهر احيانا ، وخلال هذا الفترة كانت تازة سيتي الجريدة الالكترونية الاولى على مستوى الاقليم ، توقف الهارب من فصول الدراسة لمدة وصاح بعنوان جهتي برس براسين ، فاعدم راس الورقية وبقي راس الكارتونة الالكترونية ” عفو الجريدة الالكترونية ” كان ص ي وعبد ربه صادقين في التعامل معه ، وجمع ص ي طاقم صحفي له مصداقية انذاك للعمل معه للاسف لم تنج التجربة وانسحب كل واحد ليزاول عمله مستقلا عن اخر” هنا اهداني صديق محفظة ثمينة ثمنها 2000 د استحوذ عليها وبقي خاطري الى الان ، وقصة مقال لاستاذة ببين جرادي كانت تدرس بدكان خارج من المسجد وسافرت وهجم على محلها واعطيته كل الوثائق ولم ينشر المقال بل اتى عندي صاحب الوثائق وقال لي هل طبع المقال ؟ اجبته بان الهارب من الفصل لم يطبع بعد الجريدة ؟ فقال لي الوثائق توجد عن الخصم وانتما ماشي الرجال ، فبكيت وقبلت راسه وفهمت اللعبة وتوسلت له بان يسامحني وهو حي ويقطن بين جرادي ، وزارت استاذة من جرسيف تتكلم الفرنسية القحة وطلبت منه ان يرافقني انذاك لنجلس معها ونستمع لها ولشكاية مرفوعة ضد عبدالنبي الفيلالي ، وقالت طلب ليبغيت ، في اليوم الموالي تخطاني وذهب لوحده وسالت عني فقال لها هادك راه بحال ولدي ، اخذ رقمها وتكلفت من نفقتها لطبع عدد مكمول لصالحه مع اعطائه مبلغ لا باس به ، مرت الايام وهاتفتني صدفة في رمضان وقالت لي هل توصلت بالامانة ” اجبتها باني توصلت بالبرد ، فشتمتني وقالت بالحرف انا بغيت نعاونك نتا ؟ قلت لها ربي يخلصو
    كانت وقائع بالحجج ، الشئ الذي جعلني افر بجلدي من تصرفاته خوفا من طارئ يكسر حياتي في المهد انذاك ، واعطيته التيساع
    هذا هو ارشيف الهارب من الفصل
    الحلقة الاولى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *