أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / هذا ما يريده الملك من المنتخبين لصالح المواطن..؟

هذا ما يريده الملك من المنتخبين لصالح المواطن..؟

image_pdfimage_print
print

الخطوط الكبرى لخطاب الملك في مايخص إصلاح الإدارة في كلمة عامل إقليم  تازة

14604868_1790804724512516_2407375353649707749_n-1

عرفت عمالة إقليم تازة ، مساء اليوم ، 04،11،2016 ، على الساعة الثالثة والنصف زوالا ، اجتماعا خصص لمذكرة وزير الداخلية في ما يخص الخطاب الملكي الأخير حول الإدارة ، عرف الاجتماع إجماعا حول المضي قدما لتجسيد قيم الخدمة الإدارية لصالح المواطن وتسهيل عملية الحصول على ما يشغل باله بالنسبة للوثائق الإدارية والخدمات الأخرى ، كان الخطاب يدقق فيما يمكنه فعله من طرف المنتخب والسلطة معا لتفادي أشكال الاحتجاج احيانا على ابسط الحاجيات الأساسية ، فظهور المنتخب أحيانا كانه غير معني بالإدارة نظرا لثقافة التوريث وثقافة السيارات الجديدة والمكوث بالمقاهي وبالمدن وترك الجماعة القروية بعيدة كل البعد عن الانسجام بما ينعم به المواطن بالمدن ، جماعات فقيرة جدا تحتاج لتوقيعات الرئيس فيما يخص وثائق ادارية تحتاج ببعض القرى شهرا كامل ، مما يكلف المواطن القروي جهد ووقت ويجعله يكره الإدارة بمن فيها ، وعقلية بعض الأشخاص بالقرى من المنتخبين كأنما ورث الإدارة لنفسه وعائلته والذين صوتوا عليه ، الشئ الذي جعل جلالة الملك يعطي توجيهات قوية لوزير الداخلية لتتبع كل ما يمس نجاع الإدارة من طرف المنتخبين للإساءة الى رجالات السلطة ، ويعمل بعضهم بعقلية سير عند السلطة تحل المشكل كأنهم غير معنيون بالجلوس مع المواطن والإسهام في بلورة رؤيا واضحة ضمن اختصاصاتهم ، وما حدث بالحسيمة يجعلنا نتساءل عن دور المنتخب ؟ وهل السلطة وحدها هي المسئولة ؟ ولماذا يغيب المنتخب ضمن جماعته ويهرب إلى الأمام ؟ مع العلم أنهم في راحة بيولوجية ؟ كما يقع ألان بالنسبة للبرلمان ؟ وواقع الحال يشهد بتفاني بعضهم في حل الأزمات ويمكثون في المكاتب ويستقبلون الناس .

من ألان يجب أن يعرف المنتخب هو المعني بفك مشاكل المواطن ، والدولة معنية بتلقي شكاوي المواطن من قبل المنتخب وتعمل على إيجاد الحلول ، أما ترك المواطن يقطع ألاف الكيلومترات للاحتجاج أمام البنايات الإسمنتية فهذا في مفهوم خطاب الملك غير مقبول من ألان .

مشاكل المواطن بسيطة ، الوثائق الإدارية ، الكهرباء ، الماء ، الازبال ، الصحة ، الشغل الدولة في سباق مع الزمن لإيجاد فرص مواتية لينعم المغربي بحقوقه .

السيارة والكازوال والراتب والامتياز عند كل منتخب ، المواطن صوت عليك ، لماذا لا تحمل همه للسلطات وتساهم في بناء مجتمع واع بما يتطلب القيام به ، أخيرا كلنا معنيون نعمل يد في اليد ونساهم في التوعية وإيجاد الحلول وتفويت الفرصة على الحاقدين وأصحاب الحسنات لبناء مغرب قوي متماسك ما يهزو ريح .

 .. تقرير ع خرباش

شاهد أيضاً

الإنتخابات أصبحت بالمملكة المغربية الشريفة في متناول المناضلين

عبدالحق خرباش.. حقيقة نيوز.نت /3.3.2021 مقر العمل .     الإنتخابات أصبحت بالمملكة المغربية الشريفة ...